0544250536

eliashashem1@hotmail.com

© 2018 by Elias Hashem. Proudly created with Wix.com

  • Facebook - Black Circle

 

للتواصل 

 

علاج نوبات الهلع

ما هو هجوم الذعر؟

هجوم الذعر هو عبارة عن زيادة إفراز الإدرينالين في مجرى الدم. رسالة من الخوف يرسلها العقل إلى الغدد الكظرية بأن هناك حالة طارئة فتفرز هذا الهرمون .

الغدد الكظرية هي بحجم حبة البازلاء وهي عبارة عن أجهزة تجلس على قمة الكليتين. يتم ملؤها بالأدرينالين فعندما تطلق هرمون الإدرينالين في الجسم يمنحك ذلك زيادة قدرات جسدك نظرا للإستجابة الحاصلة لحالة الطوارئ الخاطئة التي أصدرها المخ. هذه الاستجابة الطارئة تسبب الأعراض الجسدية كزيادة دقات القلب والتعرق والدوخة والغثيان والشعور بالإغماء وإختلال الآنية ...إلخ

كثير من الناس يسيؤون تفسير نوبات الذعر فيظنون بأنهم قد أصيبوا بنوبة قلبية أو جلطة بالمخ و غيرها من الظروف المرضية المميتة وكل ذلك بسبب عدم البصيرة في معرفة الحالة التي يمرون بها بأنها ليست سوى حالة هلع بسيطة.

هنا كيف يعمل:

الإدرينالين يؤدي إلى زيادة ضخ الدم في القلب بكميات إضافية. فيحصل نتيجة ذلك ضخ هذا الدم الى العضلات بكميات إضافية كبيرة لزيادة سرعتها وزيادة قوة العضلات في ذراعيك. دم اضافي يذهب أيضا في إلى عقلك ليعطيك زيادة في قدراته على الاستجابة لحالات الطوارئ.

يستغرق ذلك ثلاث دقائق من الوقت التي يرسل فيها الدماغ إشارة الطوارئ حتى يمتص جسمك الإدرينالين الموجود بالدم تماما في ذراعك بكميات إضافية كبيرة وعضلات الساق والمخ وباقي الجسم مما يسبب الأعراض التي ذكرناها كالدوخة ودقات القلب ....

في تلك الفترة ثلاث دقائق تواجهك فيها دقات القلب الزائدة بسبب ضخ الدم الزائد داخلا إلى القلب وخارجا في جميع أنحاء الجسم. وطالما الغدد الكظرية تستقبل رسالة المخ الخاطئة بأن هناك حالة طوارئ ، فإنها تستمر في إنتاج وإطلاق الأدرينالين بكميات إضافية. بمجرد توقف الدماغ عن الإنذار تتوقف الغدد عن إفراز الإدرينالين.

لا يستغرق سوى ثلاث دقائق لوقف هجوم الذعر:-

تستغرق الغدد الكظرية ثلاث دقائق لملء جسمك بالأدرينالين. أيضا لا يستغرق جسدك سوى ثلاث دقائق لينتج رد فعل لوقف الأدرينالين إذا طبقت هذه الخطوات التي بالأسفل بشكل صحيح .

وعند تطبيقها مرارا وتكرارا تشفى حالتك تماما وتتوقف هذه النوبات المزعجة.

انها بسيطة جدا:-

إيقاف هجوم الذعر بسيط جدا. كل ما عليك القيام به هو إيقاف هذه الرسالة الخاطئة بأن تمنع المخ من إرسالها إلى الغدد الكظرية بالتقنيات التي سأذكرها لكم.

تعلم هذه الخطوات الأربعة البسيطة وهجوم نوبة الهلع لن يستمر إلا لمدة ثلاث دقائق فقط إذا فهمت كيف تعمل هذه الخطوات بالشكل المطلوب وأيضا سوف يتوقف هجوم نوبة الهلع ويقل تدريجيا من ثلاث دقائق حتى يتلاشى وتشفى منه تماما.

تعلم هذه الخطوات الأربع البسيطة:-

إذا كانت نوبات الذعر مشكلة متكررة ، فعليك كتابة هذه الخطوات الأساسية الأربعة على بطاقة صغيرة لتتذكرها تماما في حالة الذعر والتي يجب الاحتفاظ بها في كل مكان تذهب إليه حتى يمكنك حفظ الخطوات والتعرف عليها جيدا.

لابد من دراسة آلية عمل هذه الخطوات وتعلمها جيدا مقدما , ولا يتم الإستغناء عن هذه البطاقة حتى تتمكن من إتقان هذه الخطوات بالخبرة.

لك كامل القرار:-

إذا كنت تعاني من أعراض الهلع بشكل يومي فيجب عليك أن تقوم بالذهاب إلى طبيب نفسي لحل هذه المشكلة فإنك مدين لنفسك بأن تكون خالية من القلق.

أربع خطوات :

  1.  استرخي.

  2.  إيقاف التفكير السلبي.

  3. استخدام عبارات التأقلم.

  4.  تقبل مشاعرك.

وإليك الطريقة والخطوات :

الخطوة (1) استرخي

الاسترخاء عن طريق اخذ عملية تنفس عميقة و بطيئة بأخذ نفس كامل من الصدر والبطن.

الهدوء بأن تهدىء نفسك بأن تذكرها بأن ماتواجهه ليس سوى هجوم الفزع وأنه ما من شيء أكثر خطورة مما يحدث لك. مواصلة عملية التنفس العميقة والبطيئة والنفس الكامل تؤدي إلى استرخاء الجسم ، والذي هو الخطوة الأولى لعكس افراز الادرينالين.

الخطوة (2) إيقاف التفكير السلبي

التوقف عن التفكير السلبي بان تصيح بكلمة "توقف!" بشكل صاخب داخل رأسك.

وبذلك تعمل على إيقاف رسالة الطوارئ التي يرسلها الدماغ إلى الغدد الكظرية. الناس في كثير من الأحيان عندما تأتـيهم نوبة ذعر يدخلون في حلقة لا نهاية لها فتتكرر نفس الأفكار الكارثية مرارا وتكرارا في رؤوسهم. مقاطعة هذه الحلقة التي لا نهاية لها يتيح لك الفرصة لإستبدال رسالة مخيفة بواحدة طبيعية وهادئة عندما تعمل على تهديء نفسك بآلية كلمة -توقف!-.

الخطوة (3) استخدام عبارات التأقلم

التعامل الإيجابي هو أن تعتقد بأن نفسك أقوى من هذا المرض الضعيف الذي أخافك وبأنك ستتجاوزه وتشفى منه وعليك أن تستبدل التفكير السلبي بتفكير مليء بالإيجابية.

على سبيل المثال ، إذا كنت تعتقد أنك بنوبة قلبية ( تفكير سلبي خلال هجوم الذعر) ، فيؤثر عليك هذا التفكير السلبي فتقول في رأسك : "يا إلهي ، أنا بنوبة قلبية" ، أو "أنا سأموت ، يا إلهي ، أنا سأموت!" عندها لابد عليك من الصراخ بكلمة "توقف!" و على الفور استبدل هذا الخوف بالتفكير الإيجابي الذي يساعدك على التأقلم مع الوضع ، مثل "لا أواجه سوى هجوم الفزع وإنها لن تكون أكثر من ثلاث دقائق إذا كنت مسترخيا" ، أو "إن ما أخشاه ليس سوى خوف بسيط بسبب إفراز الإدرينالين الذي جعل قلبي يدق بشكل أسرع وسبب لي دوخة بسيطة ، وقلبي ورأسي وكل شيء على على ما يرام " أو "إذا سيطرت على الوضع وكنت مسترخيا فسأشفى من هذه الحالة الغير خطيرة والمقلقة بعض الشيء تدريجيا"

إذا كنت تشعر بالخوف من السفر أو الأماكن المفتوحة فقل في نفسك ، "لقد سار الناس على هذا الطريق مئات المرات ووصلوا إلى الأماكن التي يريدونها وما أشعر به ليس سوى شيء غير منطقي" وبالنسبة للأماكن المفتوحة كالشوارع وغيرها فقل في نفسك "أنا أمشي على الشوارع ذاتها كل ليلة وملايين البشر يمشون على نفس الشوارع فما الذي يجعلهم متميزين عني ؟! وليس ما اشعر به إلا خوف غير منطقي لا يسبب أي ضرر وأنا أقوى منه "

وعلى حسب طبيعة خوفك يمكنك إنشاء العبارات الإيجابية لترددها بينك وبين نفسك أثناء نوبة الهلع .

قد تكون المواجهة الأخرى بالتصريحات ، وذلك بأن تقول "لقد حصل لي هذا الموقف مرات عديدة من قبل ، وأنا يمكنني بكل بساطة تكرار ذلك مرة أخرى مثلي مثل ملايين البشر أيضا" ، أو "انا بخير ، كل شيء على ما يرام". وعلى حسب طبيعة خوفك يمكنك إنشاء العبارات الإيجابية لتقولها بصوت عال أثناء نوبة الهلع إذا كنت لوحدك.

الخطوة (4) تقبل مشاعرك

قبول مشاعرك مهم جدا للتقليل من الخوف السلبي أثناء نوبات الهلع.

تبدأ من خلال تحديد ما تشعر به عواطفك فإنها هي السبب في معظم هجمات الذعر وماتشعر به من الخوف أو الإكتئاب بعد النوبة. لابد أن تحاول تتعرف على آلية عاطفة الخوف عندك بواسطة عقلك وأن تعثر أيضا على السبب الذي أدى بك إلى هذا الشعور السلبي.

في جميع هذه الحالات لابأس باتخاذ الاحتياطات المناسبة فإذا كنت تشك بأن قلبك مريض أو أنك تعاني من نوبة قلبية فلا بأس من الذهاب إلى الطبيب للتأكد من سلامة قلبك لمرة واحدة فقط, وبعدها يمكنك أن تطمئن نفسك أثناء نوبة الهلع بأنه لا بأس أن أكون خائفا ، ولكني أعرف أني بأمان وأن قلبي سليم وأن هذا الشعور بالخوف ماهو إلا نوبة هلع لا تسبب أي ضرر وستزول مع مرور الوقت بالإسترخاء والتفكير الإيجابي .

وكما تحققت من سلامة قلبك يمكنك بنفس الآلية التحقق سلامة من باقي أعضاء جسدك بنفس الآلية .

الخوف هو العاطفة الإيجابية التي تنبهك لتعتني بنفسك فلا بأس من الإستماع لمشاعرك ، ورعاية جيدة من نفسك ، ولكن لابد من الحفاظ على العواطف بما يتناسب مع الوضع عن طريق الحفاظ على منظور المناسبة يعني (المنطقية بالتعامل مع الأمور فلا تجعل الخوف يجعل ردة فعلك غير معقولة مثل أن تذهب لطبيب القلب لعشرين مرة بسبب إعتقادك كل مرة بأنك تعاني من نوبة قلبية بسبب دقات القلب الزائدة التي تسببها نوبات الهلع وفي كل مرة تكون النتائج بأنك سليم ولكن عليك أن تخاف الخوف الطبيعي بأن تذهب مرة واحدة فقط وإذا عاد نفس الشعور يمكنك تتقبل هذا الخوف وأن تزيله بأن تذكر نفسك بأنك بخير وأنك بأمان وأن هذه مجرد نوبة هلع بسبب إنذار خاطىء من المخ و لن تضرك وأنها ستذهب تماما بالإسترخاء و مع مرور الوقت سأشفى منها ولن تتكرر إذا طبقت هذه الخطوات بشكل سليم).

كثير من الناس قد توقفت عندهم هجمات الذعر (نوبات الهلع) بعد أن تعلموا هذه الخطوات. ومع ذلك هناك حل أعمق للذعر حل دائم للقلق والذعر وهو من عقلك فعقلك لديه القدرة على التأثير بشكل كبير ردودك السلبية في جميع الحالات بالإيحاءات الإيجابية وغيرها .

وأيضا يمكن علاج هذه النوبات بالتنويم المغناطيسي والبرمجة اللغوية العصبية (البرمجة اللغوية العصبية هي عبارة عن وسيلة قوية لتغيير أو تحسين العمليات الخاصة بالتفكير) .

تذكر بأنه أنت الذي يمكنك تحقيق أي هدف ، وحل أي مشكلة ، وصنع التفوق إن كنت ترغب في ذلك بجميع مجالات حياتك.

يمكنك أن تصبح الشخص الذي اخترت أن تكون.

الخطوة الأخيرة :- عليك بعمل مساج لأعضاء جسدك بشكل دوري فإن عضلات جسدك تتعرض للشد نتيجة للتوتر الشديد أثناء النوبات .

This site was designed with the
.com
website builder. Create your website today.
Start Now